400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر»
400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر»

400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر» صحيفة أخباركم نقلا عن جريدة المدينة ننشر لكم 400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر»، 400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، 400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر».

صحيفة أخباركم تسببت انتهاكات النظام السوري وداعميه لاتفاق وقف إطلاق النار ضمن مناطق «خفض التوتر» في غوطة دمشق الشرقية ومحافظة إدلب، بمقتل المئات من المدنيين السوريين، خلال الآونة الأخيرة.

وتتعرض منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة بالعاصمة دمشق، لهجمات بريّة وغارات جويّة مكثفة من قبل النظام السوري وداعميه، منذ 14 نوفمبر الماضي، رغم وقف إطلاق النار. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الخميس، إن الهجمات تستهدف مدينتي «حرستا» و»دوما»، وبلدات «زملكا» و»مسرابا» و»المرج» و»جسرين» و»مديرة» و»وحمورية» و»عربين» و»عين ترما» و»سقبا» و»بيت سوا». وبحسب مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، فإن عدد المدنيين الذين قُتلوا جراء الهجمات على الغوطة الشرقية، بلغ 303 أشخاص، بينهم 3 من طاقم الدفاع المدني، منذ 14 نوفمبر الماضي. وأكّدت المصادر أن عدد المصابين جراء الهجمات ذاتها، تجاوز 1400 مدنيا، وأن 161 شخصًا من إجمالي عدد القتلى، لقوا حتفهم خلال الأسبوعين الأخيرين، مع بدء روسيا تقديم الدعم الجوي للنظام. وأشارت مصادر في الدفاع المدني، إلى مقتل ما لا يقل عن 95 مدنيًا وإصابة أكثر من 200 آخرين، جراء الهجمات المكثفة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

من جهتها، ردت حكومة النظام الخميس على انتقاد فرنسي لحملتها العسكرية في إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، قائلة إنها تستهدف جماعات إرهابية ليست ضمن أطراف اتفاق يقضي بالحد من القتال في المنطقة. وقالت فرنسا الأربعاء إنها تشعر بقلق بالغ إزاء هجوم الحكومة السورية في إدلب، وهي أكبر منطقة بسوريا لا تزال تحت سيطرة المعارضة، ودعت إلى احترام الالتزامات بعدم تصعيد الأعمال القتالية هناك.

من جهة أخرى، قالت مصادر في وزارة الخارجية التركية إن الوزارة استدعت الأربعاء دبلوماسيا أمريكيا كبيرا في أنقرة للاحتجاج على دعم واشنطن فصيلا كرديا مسلحا في سوريا وذلك في أحدث خلاف بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي. وذكرت المصادر أن الخارجية التركية استدعت القائم بالأعمال الأمريكي للتعبير عن استيائها من تسليح واشنطن وتدريبها وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا. وفي واشنطن أكد متحدث باسم وزارة الخارجية عقد الاجتماع لكنه قال «بخلاف ذلك لن نفصح عن أي تفاصيل للمحادثة».


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، 400 قتيل حصيلة هجمات الأسد وداعميه على «خفض التوتر»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة المدينة