أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال
أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال

أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال صحيفة أخباركم نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال، أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال.

صحيفة أخباركم ملخص 6823eca799.jpg

عن «الكيميا» التي شكّلت ثنائي هو الأشهر في أبناء جيله.. عن «تيمور وشفيقة» اللذان صنعا البهجة سويًا.. عن ثنائي العشق والهوا.. تعاون في أكثر من 12 عمل على مدار 22 عامًا..

«بينا كيميا غريبة بتظهر للناس.. والقدر فرضنا على بعض في الشغل.. بدأنها بسهرة تليفزيوينة وبعدها عملنا حاجات كتير أوي.. اشتغلت مع كل النجمات تقريبًا، لكن منى كان ليها النصيب الأكبر، تلت اربع تاريخي أن مكنش معظمه معاها، اشتغلنا مع بعض سينما ودراما ومسرح، هي ممثلة بتتبع مبدأ السهل الممتنع».. هكذا يتحدث النجم أحمد السقا، عن تعاونه مع الفنانة منى زكي، خلال لقاء له مع الإعلامية إسعاد يونس، ببرنامج «صاحبة السعادة»، عبر فضائية «سي بي سي»، مايو من عام 2016.

بدأ «أحمد ومنى» معًا من خلال أدوار ثانوية في بداية مشوارهما الفني، إلا أنهما في معظم ظهورهما معًا نالا إعجاب الجمهور والنقاد، حتى وإن لم يكونا محور الأحداث، وهو الأمر الذي كان في بدايتهما الفنية، إلى أن صار كلا منهما له ثقله الفني وجمهوره الكبير، حيث ساهم كلا منهما في تشكيل هوية الآخر الفنية ونجاحه.

تعاون جديد في الطريق بين الثنائي «السقا ومنى» ينتظره الجميع من خلال فيلم «فارس»، والذي وضعت له ميزانية تتجاوز الـ50 مليون جنيه، ويتم التحضير له حاليًا من تأليف وإخراج محمد سامي، ويعودان به إلى جنوب إفريقيا مجددًا بعد 17 عامًا على «أفريكانو»، بالاشتراك مع النجوم محمود حميدة وظافر العابدين وشيرين رضا.

البداية

جذور التعاون بين «أحمد ومنى» تعود إلى 22 عامًا، حيث ​بدأ التعاون بينهما لأول مرة في مسلسل «نصف ربيع الآخر»، عام 1996، مع النجم يحيى الفخراني، وإلهام شاهين وفادية عبد الغني، وكان هذا المسلسل كان نقطة الانطلاق لـ«أحمد» تحديدًا، خاصةً بعدما هاجر من لأمريكا بنية اعتزال الفن حينما أصابه اليأس، ولم يكن يعلم أن ذلك الدور سيُحقق له شهرة ونجاح كبير، حتى حصل عليه على جائزة أفضل وجه جديد، كما كان العمل دائرة توهج لـ«منى».

«الكابل» الشهير بدأ تكوينه من خلال السهرة التليفزيوينة «جواز على ورق سوليفان»، عام 1998، وهي من بداية الأعمال التي كانت تُلقي الضوء على ظاهرة الزواج العرفي بين شاب وفتاة خلال دراستهما بالجامعة، وذلك في إطار الدراما الاجتماعية التي تُلقي الضوء على مشاكل المجتمع عن قرب.

صعيدي.. انطلاقة الجيل

أما التعاون الأول سينمائيًا كان في نفس العام، من خلال الفيلم الذي كان بمثابة انطلاقة لجيل جديد «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، بطولة محمد هنيدي وغادة عادل وهاني رمزي وطارق لطفي، حيث ظهر «السقا» في شخصية صاحب البطل، بينما ظهرت «منى» في شخصية زميلته التي تُحبه، واعتبر «السقا» أن الفيلم كان نقلة لكل من اشترك فيه، و«هنيدي كان رأس السهم التي اخترقت النجاح وساعدت الآخرين من أبناء جيلهم على الصعود».

في عام 1999، جمع بينهما لقاء أول مسرحيًا من خلال مسرحية «عفروتو»، مع «هنيدي ورمزي» أيضًا، وقال الأول إن «السقا» كان يُضفي على كواليس العمل بهجة غير طبيعية، خاصةً مع الفنان القدير حسن حسني، تلك الروح التي جعلت المسرحية تنجح للغاية.

شارك معًا أيضًا في فيلم «أيام السادات»، عام 2001، مع النجم الراحل أحمد زكي، في تجربته الأولى والأخيرة في مجال الإنتاج، وجسّدت «منى» دور «جيهان» زوجة الرئيس الراحل أنور السادات، فيما جسّد «السقا» دور شقيقه الأصغر النقيب طيار «عاطف».

البطولة الأولى.. والمافيا

اللقاء السادس بين «أحمد ومنى» شكّل بداخل عشاقهما صورة ذهنية حول الثنائي، حيث قدما معًا فيلم «أفريكانو»، في نفس العام، مع المخرج عمرو عرفة، والذي حقق نجاحًا كبيرًا، حيث جسّد السقا دور «بدر» الطبيب البيطري الشاب الذي يعشق مهنته، ولكنه يواجه عقبات عديدة تمنعه من تحقيق طموحه العلمي، ثم يفاجأ بعد موت عمه الذي يقطن جنوب إفريقيا أن عليه السفر ليشترك في الميراث مع ابنة عمه حسب وصية العم في التركة، وهي عبارة عن حديقة حيوان مفتوحة، وهناك يتعرف على «جميلة»، وتبدو علاقتهما منذ اللحظة الأولى علاقة شرسة غير مريحة، ويفاجأ الجميع بوجود خطر رهيب يهددهم بفقد الحديقة، فيوحدون جهودهم من أجل إنقاد أرضهم وأحلامهم؛ ومن خلال الفيلم برز نجم فنان شاب وفتاة ملامحها قريبة من العوام، فهي صناعة محلية مائة بالمائة.

التعاون السابع عام 2002، من خلال فيلم «مافيا»، حيث جسّدت «منى» دور «مريم» التي تُدرب «حسين» لاكتساب مهارات قتالية لتنفيذ مهمة وطنية بعد مرحلة الإحباط التي اجتاحت عالمه الخاص بعد فصله من الكلية الحربية، حيث يسافر إلى الخارج ويقع في براثن المافيا العالمية، ثم يتم القبض عليه ويُسجَن فى أحد السجون المصرية بعد أن دبرت المخابرات اختطافه؛ وذلك للاستعانة به في مهمة خاصة مع مجموعة من ضباط المخابرات ومجنديها؛ وكان الفيلم بمثابة نقلة نوعية في أعمال الأكشن في السينما المصرية.

اللقاء الثامن بين «السقا ومنى» كان من خلال عمل مسرحي، وهو «كده أوكيه»، عام 2003، مع شريف منير وهاني رمزي، وتم عرض المسرحية لأكثر من 5 سنوات، حيث أنها حققت نجاحًا كبيرًا، ولا يُنسى لـ«السقا» المشهد الشهير «مجلة ما تزوقيني يا ماما» مع الأخير، وفي الموسم الأخير تم الاستعانة بالنجمة ياسمين عبد العزيز، بديلةً لها.

الفراق وما بعده

عام 2006 وبعد فراق فني دام 3 أعوام، لم يترك السقا «منى» في رحلتها المنفردة، وحلّ ضيفًا على مسلسلها «السندريلا» والذي يحكي عن حياة سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني، وكيف انطلقت الراحلة القديرة من مصر إلى العالمية حتى أصبحت إحدى أهم النجمات في تاريخ الفن المصري.

وشهد العام أيضًا اكتمال إشعاع النور الفني الدرامي لـ«أحمد ومنى»، من خلال الرائعة السينمائية «عن العشق والهوى» للقديرة كاملة أبو ذكري، والسيناريست الكبير تامر حبيب، مع كلا من منة شلبي وخالد صالح وغادة عبد الرازق وطارق لطفي، حيث يُجسدان العاشقين «عمر وعلياء» اللذان يُقرران الزواج إلا أنه يكتشف أن شقيقتها (تعمل في أحد البارات، فيتردد في إتمام الزواج ويقرر الابتعاد عنها، ويتزوج من أخرى زواجًا تقليديًا، بينما تتزوج من جارها العاشق لها منذ الطفولة، لكنهما لا يجدا السعادة ويعودا، وحقق الفيلم إيرادات كبيرة حينها.

تيمور وشفيقة

في العام التالي واصلا رحلتهما الدرامية في إطار قصة حب قوية تنشأ بين «تيمور» ضابط الحراسة الخاصة، ووزيرة البيئة جارته «الدكتورة شفيقة إدريس»، والتي تربّت على يديه، ثم يتم تعيينه ضابطًا للحراسة الخاص بها، ويحدث بينهما خلافات كبيرة بسبب ذلك المنصب وبعد ذلك تترك المناصب من أجل حبيبها، وتمت معالجة العمل بشكل رومانسي كوميدي أكشن، إلا أنه تعرض لانتقادات أيضًا كبيرة بداعي أنه يُرسخ للنظرة الذكورية.

ومنذ «تيمور وشفيقة» عام 2007، افترق الثنائي مدة تصل إلى 10 سنوات، ليعودان من جديد في اللقاء الثاني عشر بفيلم «من 30 سنة»، عام 2016، للمخرج عمرو عرفة والسيناريست أيمن بهجت قمر، مع ميرفت أمين وشريف منير ونور ورجاء الجداوي، في إطار دراما وتشويق وإثارة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، أحمد السقا ومنى زكي.. تعاون 22 عامًا و«الفارس» أحدث الأعمال، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري