حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة
حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة

حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة صحيفة أخباركم نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة، حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة.

صحيفة أخباركم ملخص

كرارة بدأ مستقبله الفني «كومبارس»، والزعيم مثله الأعلى، وقرر الاعتزال مرتين، مبررًا: ««مش حاسس بنجاحي»… أما الرداد نادم على فرصة أضاعها.. وأول أجر تقاضاه 5000 جنيه.

حسن الرداد وأمير كرارة هما فنانين من أصل دمياطي، خاضا معًا رحلة كفاح شاقة بحثًا عن طريق النجومية والشهرة، وكانت العزيمة والإصرار هما وسيلتهما في تحقيق غايتهما، فلم تجد المصاعب والمتاعب مسلكًا لتحييدهما عن أهدافهما وأحلامهما التي وضعوها لأنفسهم، ضاربين بذلك مثلًا للشباب في التحدي.

وكشف النجمان خلال لقائهما في برنامج «صالون أنوشكا» على قناة «دي أم سي»، العديد من الأسرار عن قصص نجاحهما، نرصدها في التقرير التالي.

أمير كرارة

بدأت كومبارس

ذكر كرارة، أنه قبل دخوله مجال الفن كان أحد لاعبي منتخب مصر للكرة الطائرة، موضحًا: «بدأت في مجال الفن من خلال تقديم بعض الأدوار الصغيرة في المسلسلات، وقدمت برامج التليفزيونية عن طريق الصدفة، وكان أول أجر حصلت عليه 150 جنيه».

وأوضح كرارة، أنه خاض مشوارًا كبيرًا في مجال الفن حتى وصل لما هو فيه الآن، ناصحًا الشباب بعدم اليأس والسعي وراء حلمهم، موضحًا: «أنا بقالي 16 سنة بمثل، بدأت بأدوار صغيرة جدًا، يمكن أكون بدأت كومبارس، كنت بطلع في مسلسلات وأفلام كثيرة جدًا بدون كلام، بس أنا مبسوط بنفسي وحاسس إن ربنا اداني نعمة عمري ما كنت هتمناها».

قررت الاعتزال مرتين

كشف كرارة، أنه قرار اعتزل الفن مرتين، مردفًا: «الأولى: كانت في عام 2012، وقولت ساعتها لو ما اشتغلتش السنة ديه هبطل، والمرة التانية كانت السنة اللي فاتت، فبعد النجاح الكبير اللي حققته خوفت إني ما أكنش على قدر المسئولية وأقدم حاجة تزيد من نجاحي».

الزعيم مثلي الأعلى

واعتبر قرارة، الزعيم عادل إمام، مثله الأعلى في كل شيء، مستكملًا حديثه: « قصة نجاح ماشوفتهاش في مصر ولا في العالم كله، فهو خاض مشوارًا طويلًا في المهنة بثبات غير طبيعي.. هو حاجه الواحد ممكن يحطها قدامه طول العمر ومايحلمش إنه يوصل ليها، ومستحيل حد يوصل للي عمله».

الرداد كان بطل «كلبش»

أكد كرارة، أن زميله حسن الرداد كان بطلا لمسلسل «كلبش» الذي قدمه هو في شهر رمضان الماضي، لكنه تراجع عنه لالتزامه بأعمال أخرى، معربًا عن حالة الخوف التي انتابته عندما قدم هذا الدور، قائلًا: «كنت خايف أعمل دور ضابط، ومكنتش متخيل إني أقدم الدور ده، وقدمته وأنا مش مقتنع، ولكن بعد رد فعل المشاهدين أذهلني».

«مش حاسس بنجاحي»

عبر كرارة، عن عدم شعوره حتى الآن بأنه حقق نجاحًا كبيرًا برغم حصول مسلسل «كلبش» على لقب أعلى نسبة مشاهدة، وفيلم «هبوط اضطراري» على لقب الأعلى إيرادات، مؤكدًا أن أكثر صفة تحبها زوجته فيه هي «الطيبة والحنية والجدعنة مع الناس».

وتمسك أمير كرارة، بعمله في مجال الفن رغم الصعوبات التي قابلته، معبرًا عن أكثر شيء يضايقه في هذا المجال، بقوله: «مافيش أوحش من إنك تسيب ولادك لمدة ثلاث أو أربع أشهر وتبعد عنهم عشان شغلك، فبرغم حب الناس والشهرة إلا إن الفن مهنة صعبة جدًا، ساعات بنقعد 73 ساعة تصوير عشان نطلع مشهد خمس ثواني».

حسن الرداد

فرصة ضائعة

تحدث الرداد، عن الفرص الضائعة التي ندم عليها، قائلًا: «أنا بحب الفن من زمان وأنا من النوع اللي بيجري ورا نص فرصة، بس الواحد ساعات بعمل حاجات بجهل، زي ما حدث بعد ما عملت فيلم (احكي يا شهرزاد)، وبعد حضوري المهرجانات الخاصة به، حد جابلي عقد احتكار بره بس بعض الزملاء نصحوني بالرفض».

كومبارس في «جاءنا البيان التالي»

حكى الرداد، المعاناة التي عاشها عندما قرر ترك محافظة دمياط حيث مسقط رأسه، والمجيء إلى القاهرة بحثًا عن حلم حياته، بقوله: «قرار المجيء للقاهرة كان صعب أوي عليا، كان عندى ظروف أسرية صعبة، بس كان عندي محاولات كتير لخوض تجربة التمثيل قبل الاستقرار في القاهرة، وأنا كنت كومبارس في فيلم (جاءنا البيان التالي)».

وأوضح الرداد، أنه يتخذ من نجوم كثيرين مثلًا أعلى له، مضيفًا: «مثلي الأعلى نور الشريف، وكمان بحب عمر الشريف، لأني بحس إنه عمل كل حاجة حتى لو أعماله كانت قليلة، هو قدر يعمل أفلام خالدة في تاريخ السينما المصرية، وقدر يوصل عالميًا».

أول أجر اتقاضاه

ذكر الرداد، أنه لم يندم يومًا على ضياع أو تركه لعمل درامي أو سينمائي ما، لأنه يؤمن بأن الله حدد لكل مخلوق رزقه، يعطيه إياها، وما على الآخر سوى العمل والاجتهاد، مشيرًا إلى أنه يحن كثيرًا لأيام طفولته لعدم وجود مسؤوليات ملقاه على كاهله.

وأكد أنه كان يحلم بأن يحقق أرشيفًا سينمائيًا ودراميًا يخلد ذكراه بعد مماته، لافتًا أن أكثر صفة تجمعه هو وزوجته إيمي سمير غانم، هي أنهما ضحوكان في حياتهم العادية، موضحًا أن أول أجر تقاضاه كان عن دوره في فيلم (خيانة مشروعة)، والذي بلغ 5000 جنيهًا.

الممثلون ليسوا الأغنى

أكد الرداد، أنه لو عاد به الزمن إلى الوراء ليحدد المهنة التي يحبها لاختار التمثيل أيضًا، مضيفًا: «مافيش مجال مافيهوش صعاب، وإمكانياتي تمكنني تحمل صعاب هذه المهنة، فيه ناس مفكرين أن الممثلين مش أغنى ناس، ولكن الظروف جعلت منه نجومًا».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، حسن الرداد وأمير كرارة يقدمان روشتة النجاح.. محطات اليأس والفرص الصعبة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري