شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها
شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها

شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها صحيفة أخباركم نقلا عن مزمز ننشر لكم شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها، شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها.

صحيفة أخباركم ظهرت أم الشاب الأميركي، تاليسين مايدرين نامكاى ميشي، (23 عاماً)، الذي راح ضحية طعن على متن قطار، يوم الجمعة 26 مايو الماضي، في عزائه وهي في غاية الصبر على هذا المصاب الجلل، بعد أن فقدت ابنها الشاب حديث التخرج.
وكان ميشي قد توفي وشخص آخر أثناء دفاعهما عن امرأتين تعرضتا لإهانات عنصرية داخل قطار بورتلاند، إحداهما كانت مسلمة ترتدي حجاباً والثانية ملونة البشرة.
وقد تجمع المئات لعزاء الأم في وقفة احتجاجية نظمت بهذا الشأن، وكشفت عن أروع الصور لهذه الأم المكلومة التي تعاني شرخا في قلبها.

أم الضحية خلال مراسم تأبين الابن الراحل

وجه طفل ملائكي

بدت آشا والده ميشي في العزاء بوجه صبوح كأنها طفل ملائكي صغير، لاسيما في صورتها مع فتاة مسلمة ترتدي الحجاب، وهي تبتسم لها وتمسك بأعلى رأسها، في مشهد لن يتكرر، في حين كان وجه الفتاة موشحاً بالحزن في المناسبة المؤلمة.
ومات الابن ولقي حتفه أيضاً معه الضحية، ريكي جون بيست، الذي يبلغ من العمر 53 عاماً، وذلك عندما تدخلا في اللحظة التي بدأ فيها جيرمي جوزيف كريستيان (35 عاما)، التهجم بوقاحة على المرأتين.
وطعن الرجل الاثنين وقتلهما، وأصيب ثالثهما ميكا فليتشر (21 عاما) بجراح في الرقبة ولا يزال يخضع لعلاج بالمستشفى.
وكان ميشي قد مات بالمستشفى في حين سبقه بيست بأن قتل في القطار فورا، وقد تزامن الهجوم مع أول أيام رمضان، وهز مدينة بورتلاند، وجاءت وقفة السبت الماضي تأبينيا للضحيتين.القاتل العنصري

حب إلى الأبد

كانت الأم آشا ديليفيرانس، قد كتبت على حسابها بفيسبوك: عن ابنها الراحل “كان بطلاً وسيبقى بطلاً. كنت نجماً ساطعاً، أنا أحبك إلى الأبد”.
وتخرج ميشي العام الماضي من كلية “ريد” ببورتلاند وحصل على درجة البكالوريوس في الاقتصاد، أما رفيقه بيست فهو من قدامى المحاربين وأب لأربعة أبناء.
رمزيات لا متناهية
وأثارت صورة الأم وهي تحتضن الفتاة ذات الحجاب الأبيض، خلال الوقفة الاحتجاجية ما لا حصر له من ردود الفعل الإيجابية، لتعبر بشكل مخلص عن التعايش بين الديانات، كما وصفها الناس، ورمزية للحب والسلام والتسامح.
وشجعت آشا الجميع على أن يعيشوا للحب، فيما تعاني هي الأسى الممتزج بالتماسك وتوزع الابتسامات وتحتضن الكل بحرارة، لكن وراء تعابير وجهها كان ثمة حزن دفين وكبير.الضحايا: قتيلان ومصاب

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، شاهد.. والدة ضحية قطار بورتلاند المكلومة تحتضن المرأة المسلمة التي دافع عنها ابنها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مزمز