خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر
خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر

خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر

صحيفة أخباركم نقلا عن الدستور ننشر لكم خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر، خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز،

خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر

.

صحيفة أخباركم اتجهت دول الخليج إلى سحب ودائعها من البنوك القطرية بالدوحة، بعد تنفيذ قرارات قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، مطلع الشهر الماضي، وكان على رأس الدول التي اتجهت إلى سحب ودائعها السعودية والإمارات.

يأتي ذلك تزامنًا مع رفض بعض البنوك الأجنبية، شراء الريال القطري، ووضع المؤسسات المالية القطرية تحت المراقبة.

من جانبه يرى مجدي عبد الفتاح، الخبير المصرفي، أن سحب ودائع دول الخليج من البنوك القطرية هو نتيجة طبيعية، لقطع العلاقات للضغط على قطر، بعد ثبوت تورطها في تمويل العمليات الإرهابية.

أما عن تبعات القرار وتأثيره الاقتصاد المصري فيقول عبد الفتاح لـ«الدستور» إن التحول في خريطة الاقتصاد الخليجي، قد يكون في صالح مصر، في حال اتجاه تلك الودائع الخليجية للجهاز المصرفي المصري، مما قد يغني الحكومة المصرية عن الاقتراض الخارجي لسد الاحتياجات، مشيرًا إلى أن قرار توجه الودائع إلى مصر يرجع إلى الدول أصحاب رأس المال.

وأوضح الخبير المصرفي، أن العلاقة القوية بين السعودية والولايات المتحدة، قد يدفعها لتوجيه تلك الودائع إليها وليس لمصر، رغم علاقتها الطيبة ببلادنا، لافتًا إلى أن موجة سحب الودائع قد تمتد إلى بنك قطر الوطني الأهلي في مصر، وتعود موجة سحب الودائع مما يؤدي إلى اتجاه السيولة إلى بنوك أخرى.

وأكد عبد الفتاح أنه لا يتوقع أي تأثيرات سلبية لبنك قطر الوطني الأهلي في موجة سحب الودائع، لسيطرة البنك المركزي المصري على القطاع المصرفي.

ومن جهته قال الخبير المصرفي محمد فاروق، أن سحب الودائع من البنوك القطرية لن يؤثر على الاقتصاد المصري لا بالسلب ولا بالإيجاب.

وأضاف لـ«الدستور»، أن قطر دولة قوية اقتصادية لن تتأثر سلبا بسهولة بالحصار، والدليل على ذلك ارتفاع سعر الريال القطري أمام الدولار، رغم رفض الدول الأجنبية التعامل به مؤخرا.

وتوقع الخبير المصرفي أن تتجه الودائع المسحوبة من قطر إلى الدول الأوروبية، وعلى رأسها ألمانيا، نظرًا لتوافقها مع الموقف السياسي العربي، مشيرًا إلى أنه لا يوجد تأثير سلبي على الاستثمارات القطرية في مصر أو في أي دولة عربية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم،

خبراء: ألمانيا وأمريكا مصير الودائع الخليجية بعد سحبها من قطر

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور