‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته
‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته

‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته صحيفة أخباركم نقلا عن الوئام ننشر لكم ‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته، ‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، ‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته.

صحيفة أخباركم  شيخٌ على “باب الله”، في شهر الله الفضيل الكريم الرحيم. فتكَ السرطان اللئيم بجسده الواهن، ولم يترك خليّة فيه، إلّا وانتهشها وعاث فيها ألمًا ووجعًا. ولأن المصائب لا تأتى فرادى، تكالبت الجلطات على دماغه ولم تترك فيه شريانًا ولا مجرى دم، إلّا وسدّته وأغلقت أبوابه.
ولأن يقين الشيخ “الشهري” في الله راسخة، رسوخ الخير الذي أنزله “تعالى جلّت عظمته” في أمّة محمد صلى الله عليه وسلم، طرق الشيخ أبواب وُلاة الأمر والمُحسنين وأهل الخير من الذين اختصّهم بقضاء حوائج الناس. طرق بابهم في حياء و”عشم” عبر “صحيفة أخباركم“، لتخليص إبنه البار من براثن السّجن الذي يكاد يهجم عليه بعد أن تكاثرت عليه “الديون”، جرّاء “مصروفات” علاج والده الشيخ، الضعيف بالمرض، القوي بالله.
قال الشهري في رسالة مؤثرة لـ “صحيفة أخباركم“، إنّ إبنه الذي يراجع به المستشفيات، ويتكيء على كتفه طيلة سنوات المرض، تكاثرت عليه الديون حتى تجاوزت (400) ألف ريال. وصار يعيش فزعًا بين أوامر القبض التي تكالبت عليه من كل طالبٍ حقٍ وصوب، وبين اصراره على البقاء جوار والده يراوح به الأطباء، مدبّرًا له مُسكّنات السرطان المُوجع، وما أقسى آلام السرطان حين يفتك بجسد إنسان في خريف العُمر.
يعيش “ميم الشهري”، قساوة أيامه وهو يرى بعينيه الذابلتين، فلذة كبده يصارع أبواب السجن التي بات الإبن الأكبر على مقربة منها في هذا الشهر الفضيل، فيما ولده الثاني يقبض على الزناد هناك. هناك عند “الحد الجنوبي” يذود عن ثغر الوطن.
فمن يذود عن الذي يذود عن والده كيلا يسقطه السرطان، ويسقط شيخ العائلة وكبيرها؟!
‎ لـ “الشهري”، ستة أحفاد من إبنه “البطل” الذي يكافح معه السرطان. جميعهم – وبينهم أطفال زغب الحواصل – يكابدون حياةً بطعم العلقم في شهر الخير والرحمة، أفلا يجد بينكم من يسدّد عن إبنه الديون ليسترد أمنه “الاجتماعي” الذي يمكّنه من الاستمرار في الذود عن والده وأبناءه الستة، منم خلفهم حرائر في سترهنّ وخدورهن؟!
ولأن الله أكرم من أن يضيّع عبدًا له بين من استخلفهم في الأرض عبيدًا متّقين، نأمل كريم تعطّفكم يا ولاة الأمر والمحسنين – الذين حبّبهم الله إلى الخير وحبّب الخير إليهم – نأمل الاسراع إلى فكّ عُسر الشيخ ونجله، إلى ميسرة واسعة في رزقكم، بفضل من الله تعالى، مُجري الأرزاق، ومُرزق الطيرة في الفلاة.
‎”صحيفة أخباركم” تحتفظ بجميع الأوراق الثبوتية المؤيدة لـ عشم” الشيخ ونجله. ويمكن التواصل مع الحالة مباشرة عبر البريد الاليكتروني [email protected] والله لا يضيّع أجر من أحسن عملًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، ‎“الشهري” يفتكَ السرطان بجسده.. ويناشد ولاة الأمر وأهل الخير مساعدته، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوئام