زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا
زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا

زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا صحيفة أخباركم نقلا عن أخبار الكويت ننشر لكم زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا، زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخباركم ونبدء مع الخبر الابرز، زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا.

صحيفة أخباركم دون زين الدين زيدان اسمه كلاعب مع ريال مدريد في تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بهدف من الأجمل في نهائي 2002. ومساء السبت، دون الفرنسي اسمه كمدرب مع النادي الملكي، بعدما أصبح أول مدرب منذ 27 عاما يحتفظ بلقب المسابقة القارية الأبرز.

ولم يحقق أي مدرب هذا الانجاز منذ أريغو ساكي مع ميلان الايطالي عامي 1989 و1990. وإضافة الى تحقيق هذا الانجاز بعد كل هذا الوقت، بات زيدان أول مدرب يحققه في الصيغة الحديثة للمسابقة التي دخلت حيز التطبيق عام 1993.

وحقق ساكي انجازه وهو في الرابعة والأربعين من العمر، وها هو زيدان يكرر التجربة في السن نفسها. الفارق ان ساكي كان غير معروف على مستوى واسع كلاعب، بينما دون زيدان اسمه في سجل عظماء اللعبة.

عشية المباراة النهائية مع يوفنتوس الايطالي في العاصمة الويلزية كارديف، والتي فاز بها ريال 4-1، قارن زيدان في تصريحات صحافية بين حياته وفيلم سينمائي، قائلا "لو قلتم لي وأنا يافع انني سأختبر كل هذا، لم أكن لأصدقكم".

صعود زيدان الصاروخي كمدرب هو مسار لافت في ذاته: تولى مسؤولية الجهاز الفني لريال في كانون الثاني/يناير 2016، في أول تجربة له مع فريق أول، بعدما "تتلمذ" على يد مدرب ريال السابق الايطالي كارلو أنشيلوتي، وخاض تجربة مع الفريق الرديف.

بعد أقل من خمسة أشهر، بات أول فرنسي يحرز لقب دوري الأبطال كلاعب ومن ثم كمدرب. أكمل موسمه الأول بالكأس السوبر الأوروبية، وفي نهاية العام 2016 مع كأس العالم للأندية.

بعد عام، أضاف زيدان الى رصيده لقب الدوري الاسباني (الاول لريال منذ 2012) والاحتفاظ بلقب دوري الأبطال، محققا للنادي الملكي ثنائية أحزرها للمرة الأخيرة عام 1958.

هل كان أحد يتوقع هذه المسيرة للفرنسي المتحدر من أصول جزائرية، والذي كان أقاربه ينادونه باسم "يزيد" في طفولته؟ الأرجح كلا، فالطفل الذي نشأ في منطقة كاستلان بمدينة مرسيليا الفرنسية التي أقام فيها أهله بعد هجرتهم من الجزائر عام 1960، خالف كل التوقعات وحرق المراحل في مسيرته الكروية، أكان على المستطيل الأخضر أو عند خط التماس وفي مقاعد الجهاز الفني.

بدأ نجم زيدان يسطع مع يوفنتوس الايطالي في النصف الثاني من تسعينات القرن الماضي. الا ان صانع الألعاب الموهوب فرض نجوميته على الساحة العالمية مساء 12 تموز/يوليو 1998 على ملعب "ستاد دو فرانس" في ضاحية سان دوني الباريسية.

نهائي كأس العالم بين المضيفة فرنسا والبرازيل حاملة اللقب، جعل من "زيزو" معبود الجماهير الفرنسية، بعدما قاد منتخبه لفوز تاريخي 3-صفر، له منها هدفان من رأسية بعد ركلة ركنية.

عرف زيدان نشوة الفوز وخيبة الخسارة في المحطة نفسها: نهائي مونديال 2006 في ألمانيا أمام إيطاليا.

كان الفرنسي يخوض مباراته الأخيرة، وسجل هدف الافتتاح لفرنسا من ركلة جزاء على طريقة "بانينكا" في مرمى حارس المرمى المخضرم جانلويجي بوفون. الا انه بعد تلاسن، قام الفرنسي بـ "نطح" المدافع الايطالي ماركو ماتيراتسي، ما دفع الحكم الى طرده، حيث خرج من الملعب مطأطأ الرأس، وهو يرمق الكأس الذهبية بطرف عينيه.

يحمل تحقيق زيدان إنجازه أمام يوفنتوس قيمة عاطفية للفرنسي. فبعد تجارب في كان وبوردو الفرنسيين، كان بروز النجم الفرنسي في مدينة تورينو الايطالية، حيث تحول الى أحد النجوم القلائل من غير الايطاليين، المحبوبين من جماهير فريق "السيدة العجوز" (1996-2001)، وهي الفترة التي أحرز فيها اضافة الى كأس العالم 1998، كأس أوروبا 2000، وجائزة الكرة الذهبية 1998.

لم يتغير زيدان جسديا كثيرا منذ تلك الفترة، باستثناء ربما انه أصبح حليق الرأس بالكامل. لكن على المستوى الشخصي، بات تواصل زيدان مع الآخرين، أكانوا لاعبين أم صحافيين، أفضل من أي وقت.

في تقديمه الرسمي كمدرب لريال، حرص زيدان على تقديم صورة عائلية: وزع الابتسامات على الحاضرين، وجلست الى جانبه زوجته فيرونيك وأبناؤه الأربعة، وبينهم انزو الذي أطلق عليه والده اسمه تيمنا بالأوروغواياني انزو فرانشيسكولي، ملهم "زيزو" الشاب كرويا.

وبات انزو حاليا أحد اللاعبين الناشئين في تشكيلة ريال، واستدعاه زيدان من ضمن 25 لاعبا للمشاركة في نهائي دوري الابطال.

أراد زيدان من خلال صورته في المؤتمر الصحافي، ان يظهر ان النادي الملكي هو ناد عائلي، وانه سيكون مختلفا عن سلفه رافايل بينيتيز ويطوي صفحته.

شكك الكثيرون بقدرة زيدان على تحمل مسؤولية ناد من هذا الحجم وعلى هذا المستوى من النجوم والاحتراف... والمتطلبات. الا ان زيدان خالف كمدرب، كما فعل سابقا كلاعب، كل التوقعات.

ويقول عنه زميله السابق في يوفنتوس، الاوروغواياني باولو مونتيرو "يستحق نجاحه، انه يظهر اليوم انه مدرب كبير، انها مباراته النهائية الثانية (في دوري الابطال) او الثالثة اذا احتسبنا تلك التي خاضها كمساعد لانشيلوتي. كل ما حققه... يبقى مثلما هو، لم يتغير".

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخباركم . صحيفة أخباركم، زيدان المدرب يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : أخبار الكويت